إشراف مادة الفنون التشكيلية بتعليمية ظفار
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» الرسم على الأرض فن وأبداع
السبت فبراير 18, 2012 6:15 am من طرف sabrina alg

» كيفية عمل مجسم بخامة الفوم
الأربعاء ديسمبر 07, 2011 1:32 am من طرف وردة النيل

» كيفيه عمل مجسم باقلام الالوان
الأربعاء ديسمبر 07, 2011 1:31 am من طرف وردة النيل

» التصميم بين التفكير الذهنى والبصرى
الأربعاء نوفمبر 23, 2011 12:17 am من طرف احمد يوسف

» هــــــــــــــــــــــام
الجمعة نوفمبر 11, 2011 10:01 pm من طرف احمد يوسف

» التحضير الإلكتروني للدروس
الجمعة نوفمبر 11, 2011 3:07 am من طرف احمد يوسف

» التصميم التشكيلى - تابع2
الخميس أغسطس 18, 2011 6:46 am من طرف mmsalama

» التصميم التشكيلى - تابع
الخميس أغسطس 18, 2011 6:45 am من طرف mmsalama

» التصميم التشكيلى
الخميس أغسطس 18, 2011 6:44 am من طرف mmsalama

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
احمد يوسف
 
mmsalama
 
ايهاب حسن عبد المطلب
 
السفير
 
عالي النجم
 
nada
 
amr essa
 
mohamedsinger
 
أحمد يوسف
 
الظل
 

شاطر | 
 

 سيكلوجية رسوم الاطفال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمد يوسف
Admin


عدد الرسائل : 38
تاريخ التسجيل : 05/07/2008

مُساهمةموضوع: سيكلوجية رسوم الاطفال   الإثنين يوليو 21, 2008 3:52 pm

[size=18]ماهي رسوم الاطفال


المقصود برسوم الاطفال هي تلك التخطيطات الحرة التي يعبرون بها علي أي سطح كان ،منذ بداية عهدهم بمسك القلم أي في السن التي يبلغون عندها عشرة شهور تقريبا ،الي ان يصلوا الي مرحلة البلوغ .

سيكلوجية رسوم الاطفال

احد فروع علم النفس الذي يبحث الحقائق السيكلوجية المتعلقة بظهور رسوم الاطفال وتطورها في مختلف مراحل النمو والطرق التي يتعبها الاطفال في التعبير بالإشكال في كل مرحلة من هذه المراحل أي يبحثها من جميع النواحي النفسية ،والعقلية والفنية كما يكشف النقاب عن الاسباب والدوافع التي تؤثر في ظهور الرسوم بشكلها المميز ،ويوضح النظريات التي يفسرها والتوجيهات التي يمكن استخدامها مع حل مشكلات الطفل السيكلوجية ،ونموه الفني فيساعد بذلك علي تحقيق صحة هذه الجوانب الهامة لدي الطفل في اثناء نموه.
أهمية دراسة سيكلوجية رسوم الاطفال
ان لهذه الدراسة اهمية كبري للمربي وللمحل النفسي وعالم النفس والأدب فهي مهمة بالنسبة للمربي كيلا يفسر انتاج الاطفال الشكلي تفسيرا خاطئا ومن ثم يمكنه ان يوجه اطفالة التوجيه التربوي الصحيح اما اهمية الدراسة لعالم التحليل النفسي فتتضح في قيمتها التشخيصية فالرسوم التي يقوم بها الاطفال وبخاصة قبل معرفتهم بالقراءة والكتابة وقبل تعلمهم الكلام او أي اسلوب اخر من اساليب التعبير تقدم للمحلل النفسي سجلا لتاريخ حياة الطفل يمكنه بدراسته تشخيص المرض النفسي الذي ينتاب الطفل وعلي ذلك يعرف اسبابة ويقترح العلاج المناسب له.

وهذه الدراسة مفيدة ايضا لعالم النفس في هذه المراحل نفسها لأنة يمكنه ان يعتمد عليها في قياس
ذكاء الاطفال ومعرفته المختلفة عامة لان رسوم الاطفال لاتعكس شخصية فحسب وإنماء عبر نموذج حي لحالة الطفل العقلية والنفسية والجسمية التي ينفس عنها اثناء تعبيره اما اهمية دراسة سيكولوجيه رسوم الاطفال للأدب فأنها تفيده في تفهم طبيعة طفلة في هذه الناحية من نواحي نموه فيمكنه من معاونته على تنمية التعبيرات المتفقة منه عما يقدمه له من وسائل تعمل على استمراره فيها لاسيما في تلك المرحلة الاولى التى تغرس فيها بذور الحياة المستقبلة.
ان دراسة سيكولوجية رسوم الاطفال لا ترجع الى عهد طويل اذ انها تمتد الى نحو(65) .عاما.

وقد كشفت لنا هذه الدراسة حقيقية عامة وهي للأطفال فنا خاصا بهم له قوانينه وقواعده ونظمه ومميزاته كما انه له علاقة بالأسس الفنية الصحيحة التى بنى عليها الفن القديم والحديث وعلى ذلك فمن العبث ان نقيس قيمة فن الأطفال بالمقاييس الأكاديمية كما انه لا يسهل
علينا فهم هذا الفن والاستمتاع به وتوجيهه الوجهه الصحيحة مالم نتخلص من النظرة المحدودة عند تقديره.


طرق البحث في رسوم الاطفال:-ان الطرق التي يصح ان تتبع في دراسة رسوم الاطفال يمكن حصرها في اربع طرق رئيسية .
• أولا:-طريقة الملاحظة العرضية .
• ثانيا:-طريقة البحث في نتائج استخرجت تحت ظروف مقننة.
• ثالثا:-طريقة المقارنة
• رابعا:-طريقة جامعة تعتمد علي الطرق السابقة .
المرحلة الاولي:-
التخطيطات غير المنظمة :-وهي تخطيطا ت ومضطربة تأتي نتيجة التصاق القلم بالورقة وتبدأ في سن 10شهور الي سنا تقريبا
التخطيطات الموجبة أو الطولية ؛-عندما يبلغ الطفل سنة ونصف تقريبا يبدأ يخطط تخطيطات بندوليه
وفيها تكرار لنوع واحد من الحركات يأتي نتيجة تحكم في قواه الحركية الي حد ما.
التخطيطات الدائرية :-ويتحكم الطفل تدريجيا في عضلاته ويقدر علي ضبطها الي حد ما فيبدأ يخطط تخطيطات دائرية ويزاولها فيما بعد.


المرحلة الثانية :الخط سن 4في المرحلة نلاحظ ان التحكم في الرؤية أخذ في التقدم ويصبح رسم الانسان هو الموضوع المحبب ويرسمة الطفل قي صورة دائرية لتمثيل الراس ونقطتين للعينين وزوج من الخطوط المفردة للارجل ثم يضيف دائرة ثانية لتمثيل الجسم وفي بعض يضع زوجا من الخطوط لتمثيل الذراعين ويلاحظ
أن الاقدام تظهر في الرسم كثر من الذراعين

المر حلة الثالثة الرموزالوصفية

• ويكون في هذه المرحلة رسم بعناية ولكن في صورة رمزية بدائية وتوضع التفاصيل بشكل غفل ولكن الطفل يحافظ إلي درجة كبيرة على نفس الشكل لتحقيق أغلب أغراضة ويحدث هذا في مدة طويلة
المرحلة الرابعة :الرسوم الواقعية الوصفية من 7-8• مازالت الرسوم في هذه المرحلة منطقية فالطفل يضع علي الورق ما يعرفه لا ما يراه ويحاول ان ينقل او يعبر او يدون كل ما يتذكره او كل ما يهتم به في الموضوع .
• ويصبح الموجز الشكلي في هذه المرحلة اكثر صدقا من ناحية التفاصيل ويتخذ الطفل الرسم الجانبي كمحور في تعبيراته ولكن المنظور والظل والنور والغموض والقواعد التي تمكن المصور من محاكاة الاشياء بصورة تامة لاتظهر
• بوضوح والطفل لايعيرها اهمية ويظهر اهتماما بإبراز التفاصيل الزخرفية


المرحلة الخامسة :الواقعية البصرية من سن 9 -11• ينتقل الطفل من مرحلة الرسم من الذاكرة والخيال الي مرحلة
• الرسم من الطبيعة .وتنقسم هذه المرحلة الي مظهرين :-
• مظهر البعدين :-ويستخدم فيها الخط الخارجي فقط .
• مظهر الثلاثة ابعاد :-ويحاول الطفل ان يظهر صفة الصلابة


المرحلة السادسة :مرحلة الكبت من سن 11-14

• وتأخذ مظهرها في سن الثالثة عشرة تقريبا يظهر فيها التقدم
• من ناحية ابراز الاشكال وهو متأن في رسمه ,ليس مغترا ولكنة مثبط العزم واهتمامه وشغفة ينتقل الي التعبير عن طريقة اللغة وإذا أستمر الطفل في الرسم فانه يفصل التصميمات الاصطلاحية ويندر وجود الانسان في رسومه


المرحلة السابعة :النشاط الفني الجديد –البلوغ المبكر
ومن سن الخامسة عشر تقريبا يأخذ رسم الفتي في النضوج ويدخل في نشاط فني أصيل ويصبح قادرا ان يحكي لنا قصة ومن الممكن التميز بين رسوم الجنسين تمييزا واضحا فالبنات يظهر حبهن للألوان الغنية والأشكال الدقيقة وللخط الجميل اما الفتيان فيميلون استخدام الرسم كوسيلة صناعية
• والية للتنفس وهذه المرحلة قد لايصل اليها الفرد اطلاقا ويرجع هذا الي الكبت الذي حدث في المرحلة السابقة .


الايجاز الشكلي :

• ظاهرة ملاحظة في الفرد فهو يمر في أثناء نموه بخبرات متعددة ولكي يستفيد من هذه الخبرات بسهولة واقتصاد عندما
• يواجه اقف جديدة مشابهة نجدة يلخص هذه الخبرات في اشكال موجزة اشبة بالرموز وهذه الملخصات الرمزية قد اطلقها عليها علماء النفس الذين درسوا رسوم الاطفال ”الموجزات الشكلية ” أو ظاهرة الايجاز الشكلي ومعناها تعميم الخبرة التعبيرية علي اختلاف صورها أو تجريدها في شكل مقتصد يسهل اعادة استخدامه في مواقف مشابهة للمواقف التي سببت ولادته

الايجاز الشكلي له طابع فردي


• ان انواع الموجزات الشكلية التي يستخدمها الاطفال لها صبغة فردية أي اننا اذا طلبنا علي سبيل المثال من فصل مكون من اربعين تلميذا رسم أي موضوع كالتعبير عن حيوان مثلا فأننا حتما سنحصل علي اريعين صورة لهذا الحيوان ولكل صورة فرديتها هذا اذا كان النمو يسير بخطي
• طبيعية

الايجاز الشكلي يدخل في موضوعات متنوعة

• ان الموضوعات التي تخضع لعملية الايجاز الشكلي غير المحدودة فكل ظاهرة تؤثر في نمو الفرد ويعبر عنها بأشكال مختلفة يمكن ان تخضع لهذا الايجاز ومن هنا نرى ان التذوق الفنى مثلا الذى ينعكس في تميز الالوان وانتقاء الملابس وفي
• عمليات التفصيل المتعددة المظاهر هذا السلوك الذي يدخل في صورة متنوعة من السلوك الفردي يمكن ان نتعرف علي طبيعته لدي الاطفال عن طريقة تأمل الموجزات الشكلية التى تمارس بها في مختلف المواقف.

المظاهر التعبيرية المتشابهة

• يستخدم الاطفال في انحاء العالم طرقا متشابهة في التعبير الفني بالرغم من الاختلافات في اللون ,والقومية ,والجنس ,واللغة وغير ذلك فتعبيرات الاطفال تشابه بعضها البعض علي الرغم من الاختلافات البيئية وطبيعي اننا نتحدث عن الاطفال الذين لم يشوه الكبار رسوماتهم وكذلك عن الكبار الذين لم يخضعوا للتعاليم المدرسة المألوفة في الفن في مثل هذه نلاحظ ان التعبيرات (تعبيرات الصغار والكبار )تتضمن
• مميزات خاصة لم يجانب بعض العلماء الصواب حينما فسروها على انها اخطاء وهذه المميزات تتشابه في رسوم الاطفال جميعا .

تعبيرات الاطفال والفنون القديمة


• لقد بين كثير من الكتاب ان الطرق التي يستخدمها الاطفال في رسومهم لها علاقة بالأساليب التعبيرية في فن الاطفال لها جذورها في نمو الجنس البشري كله وأكثر من ذلك في تركيب الفرد العضوي وبديهي ان تنمية هذه الطرق لها ارتباط وثيق بكيان الفرد والتي تستند الي تاريخ واضح في تنمو البشرية هي في حد ذاتها تنمية للفرد كما انها في نفس الوقت تعتبر مفتاح لتربية اجتماعية شاملة اذ ان الفرد عضو في مجموعة يؤثر فيها ويتأثر بها فاساليبة التعبيرية في الفن تعتبر واسطته للتكيف الاجتماعي


المراجع التي أخذ منها البحث :-
كتاب (سكيلوجية رسوم الاطفال )
للدكتور محمود البسيوني
الناشر دار المعارف 1119 كورنيش النيل
القاهرة :ج.م.ع
الطبعة الاولى :1984
طبعة ثانية معدلة ومزيدة :1984




اعداد الاستاذة
خديجة سعيد النوبي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fnoon.akbarmontada.com
 
سيكلوجية رسوم الاطفال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الفنون التشكيلية :: الثقافة الفنية-
انتقل الى: